سُئل مارس 10 بواسطة مجهول
أكثر من مرة قرأت على هذا الموقع تعليقات تتمحور حول المعنى التالي: منشورات هذا الموقع تتحدث عن المثاليات و قد لا تكون واقعية.

أمر محزن جداً أن حتى النصيحة العملية باتت في عيون البعض من المثاليات. إذاً ماذا تعتبرونه حلاً عملياً؟ الانغماس في الأهواء و الاستسلام لكل شبق و كل نزوة في أي وقت مع أيٍّ كان؟  

أنا لا أنصح الناس بعدم الدخول في علاقة معينة أو أخرى.  لا.  ليس هذا مكاني.  الحياة مرنة هكذا. و لكن ما أشدد عليه هو أن تكون أفعالك على انسجام كامل مع معتقداتك من أخلاق و مبادئ و أن تكون صادقاً مع من يمنحوك قلوبهم لأن تلك أمانة عالية.  لا تستغلها لأنك ستدفع ثمنها عاجلاً أم آجلاً.  و سيكون ندمك قاتلاً لروحك.

أما إن لم تشعر بالندم و تأنيب الضمير على ما ترتكبه من أَذًى بحق الغير فحينها يجب أن تدرك أنه لديك مشكلة أكبر في شخصيتك.  سأتطرق لها في مقالات مقبلة عن الpsychopath و الsociopath و غيرها من مصطلحات قد تكون فضفاضة الاستخدام و لكن لها مدلولات واضحة و خطيرة.  

على كل حال هنالك فرق كبير بين المثاليات و الأخلاق.

فإذا رأى البعض أن فيما أطرحه هو أخلاق بعيدة المنال فصارت أشبه بالمثاليات فهذا دليل على أنهم يجب أن ينظروا إلى أنفسهم لكي يدركوا حقيقة القاع الذي هم متواجدون فيه.  فهو قاع خطير و من يعيش فيه يترك في أثره حيوات مدمرة و حياته تكون خالية من الهدف و المعنى.  

ما أطرحه لكم هو زبدة الزبدة، حصيلة تحليل عميق لما حدث من الصواب و الخطأ في حياتي و حياة الغير لكي تعرفوا كيف تخطون في ظلام اللايقين.

كل الناس تتعلّم من أخطائها.  ليس في ذلك شطارة. بل حتى الحيوانات تتعلّم من أخطائها.  و لكن الحكيم يتعلّم من تجارب الغير في الخطأ و الصواب.

ما أطرحه قد لا يعني الكثير للبعض.  لا مشكلة في ذلك. و لكن للكثيرين منكم قد يعني تفادي كارثة ما هم على  وشك الوقوع بها أو اقتناص فرصة قد لا يدركون وجودها أمامهم.

الشاب آرون رالستون كان في رحلة متعة اعتيادية في ذات يوم.  كان يستكشف فيها البراري حين سقط في منحدر بين صخرتين و علق ساعد يده بين صخرة عالقة و حائط صخرة ضخمة.  بقي يصرخ النجدة و ينتظر لمدة أيام حين أدرك أنه سينتهي إلى الهلاك إن لم يحرر نفسه من تلك الورطة.  

كان عليه قطع يده. كيف تقطع يدك؟. ربما لو لديك سيفٌ حاد لكان الأمر ممكناً.

و لكن لم يكن معه سوى السكينة السويسرية الصغيرة جداً. و على مدار مدة زمنية طويلة بقي يقطع بها جلده ثم أوتار عضلاته  ثم عظامه حتى تحرر.

أتظن أن إنهاء علاقة مسمومة في حياتك مع حبيب أو صديق أو في مكان عمل أو تفاديها هو أصعب من ذلك؟ إذاً منظورك للحياة مشوّه.

عندما تأتيني يا عزيزي القارئ طالباً النجدة و تطرح علي مشكلتك فأعطيك حلاً موجعاً في الصميم لا تظنها مثاليات.   و لا تظنها حلولاً ما طبّقتها في حياتي الشخصية.  كن على ثقة أنني لست وحدي في ذلك.  ملايين الناس كل يوم تواجه قرارات مصيرية يكون اتخاذها مؤلم جداً.  و لكنهم يتخذون القرار و يطبّقونه و لا يكون تطبيقه سهلاً.  بل يكون له ألمٌ فظيع يجعله يسلك طريقاً وعرة وصولاً إلى الخلاص.

هذه ليست مثاليات. هذه خيارات نسلكها في الحياة لتأخذنا إلى واقع مختلف.  قد لا يكون هذا الواقع دائماً أفضل و لكن عندما تتخذ القرار و ثمنه بالغ في الصعوبة فإنك حين تصل و تدرك أنه لم يكن صائب فإنك و إن شعرت بالخيبة ستبقى تشعر بالعزة و احترام النفس لأنك لم تصل هناك بسبب تسيّبك و كسلك و قلة وعي قراراتك و إنما لأنك قمت بتحليل المعطيات الواقعية و جعلت الإرادة تمتطي كل أهوائك لكي تصل إلى ذلك المكان.  

و لأنك طوّرت فيك ذلك الانضباط العالي و تخليت بالروح القتالية في مواجهة الأهواء فإنك تبقى ممتلئاً بالثقة بأنك و إن خبت فإنك ستصيب لأنك إنسانٌ شبه خارق في إرادتك و عزة نفسك و قوة انضباطك و تستفاد من أخطاء التجربة لأنك كنت واعٍ لكل نبضة من تفاصيلها و أن تخوضها.  

هذا هو سبيلك الوحيد لتحرير الذات من أهوائك و نزواتك و تطوير روح عملية ترتكز على أخلاق و مبادئ أنت مقتنع بها.

و قد تكون هذه الأخلاق أو المبادئ دينية المصدر أو اجتماعية أو لادينية، إلى آخره.   لا يهم ما هو مصدرها. ما يهم هو أن السبيل لتطبيقها هو واحد.

و إلا فلماذا ترى مسيحيون و مسلمون يفتخرون بدينهم في العالم بأسره يلبسون صور تشي غيفارا الاشتراكي الملحد؟ هل لأنهم يؤمنون بما يؤمن به من معتقدات اشتراكية أو ملحدة؟ لا طبعاً.  بل لأنه يرمز للشخصية التي تنضبط و تحارب و تقاسي و تموت في سبيل مبادئها و أخلاقها.  و الأمر هو نفسه لماذا ترى الكثير من الناس تُعجب بشخصيات مسيحية أو إسلامية و هندوسية و غيرها و هي لا تدين بتلك الديانات.  

الواحد فينا يتوق لتلك الروح المنضبطة.  

لماذا؟

لأن الانضباط قوة. و القوة فينا تبهرنا قبل أن تبهر الغير و تجعلنا نرى في حياتنا معنى و شخصاً يستحق الوجود.

نور دوشي

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
0 إجابة
1 إجابة
سُئل مايو 28 بواسطة مجهول
موقع جوابك علمي تربوي اسلامي سؤال وجواب اطرح الأسئلة واحصل على حل لكل أسئلتكم الموقع يهدف إلى تقديم إجابتك علمية في مختلف مجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...