سُئل مارس 7 بواسطة
الكثيرون يسألون متذمرين على حياتهم و ظروفها و كيف يمكن تجاوزها.
أقول لكم كيف تتجاوزونها.  تذكروا المثل الفارسي الذي يقول: لعنت حقيقة أنني عاري القدمين حتى التقيتُ من لا أقدام له.

أحياناً كنت أنظر إلى وجع سنين الهجرة و كيف أنني لو أراني أحدهم فيلماً عن حياتي هنا لربما ما هاجرت رعباً مما سأعاني منه.  و كم نحن محظوظون أن هذا غير ممكن لأنني أتخيل أيضاً ماذا لو استيقظت فجأةً لأرى نفسي في بيت أهلي قبل ٢٥ سنة و كل هذا كان حلماً. هل كنت سأشعر بالسعادة؟

الحقيقة هي أنني كنت سأشعر بحزنٍ بالغ لأن حياتي بكل متاعبها هي حياتي أنا و صنعت هذا الشخص الذي يطبع هذه الكلمات في هذه اللحظة و هو شخصٌ أرفع رأسي به و أشعر بالسلام معه.  و كان من الممكن أن تكون مسيرة حياتي أسوأ بكثير. و في سياق الحكم على ما مضى من حياتك نتذكر أن القناعة كنزٌ لا يفنى إلا بزوال القناعة ذاتها.

الواقع التعيس هو كذلك لأننا نحن نعصى في تلك الحلقة في أذهاننا: واقعي تعيس.

اقتل هذه الفكرة المسمومة و ستجد أنه مجرد واقع مع تحديات لتخطيها و انتهى الأمر.

لا تكن كافراً بالنعمة.  
نور دوشي

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه مارس 7 بواسطة مجهول
فعلا انا متفقة معك بهذا الخصوص مهما حدث بين الزوجين من خلاف لا يجب على اي طرف منهم وخصوصا المرأة أن تسيء إليه تتركه لخالقه ان أخطأ معها ولم يكون هناك أي تجاوب معها مهما حاولت الإصلاح مهما يكن ما حصل بينهم لا يجب أن ينسوا أنهم على الأقل كان يجمعهم سقف واحد أكلوا مع بعض بكيوا تخاصموا عاشوا أغلب أوقاتهم مع بعض فيجب أن يحترموا بعض يحترموا آراء بعضهم ويتحاوروا ليجدوا حل لمشاكلهم  فلا  يوجد أي بيت  يخلوا من المشاكل
شكرا لك واتمنى ان تفيدنا أكثر في فهم طبيعة الرجل

،،،،،،،،،،،،،،،،،

أظن أن بعض النساء تتصرفن بداعي الحرقة ...ولكن من المفروض عندما تنتهي علاقتنا بشخص ما وجب علينا جمع كافة اسراره وان تخبئ حتى تتلاشى مع الأيام بحلوها ومرها فالنهايات أخلاق و حتى  في ديننا حرام افشاء الأسرار الزوجية في الزواج او لا قدر الله بعد الانفصال( فينصح ان لا تخربوا الطريق لعلى يجعل الله الرجوع  بعد الانفصال) و حاولوا أن تحافظوا علئ الرقي في وصفه ..
لأنه مهما حدث ... كان إختياركم في يوماً ما واذا ذكرته بسوء فانت جزء من هذا السوء لانه اختيارك......

،،،،،،،،،،،،

صدقت وما أكثرهم وأنا أيضا لا أحب هيك تصرف من الزوجة بس مجرد نقاش بينكما تتكلمين عنه بسوء ماذا لو رجعت علاقتكم مثل الأول وتم تصالح ستخجلين من نفسك انا قلته في حقه في بعد الزوجات يتسرعن في حكم علي الزوج أقصد سوء ظن به وتظلمه انا دائما انصح اختي أن تكون زوجة مسؤولة ومخلصة لزوجها وتكون معه في حزن وفرح رغم اني لا اعرف شي عن الزواج رسالة نبيلة وجميلة منك اخي تسلم واسفي طولت عليك اتمني كون محقة في كلامي

اسئلة متعلقة

0 إجابة
موقع جوابك علمي تربوي اسلامي سؤال وجواب اطرح الأسئلة واحصل على حل لكل أسئلتكم الموقع يهدف إلى تقديم إجابتك علمية في مختلف مجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...