سُئل مارس 27 بواسطة مجهول
يا ناعم الخِصر لا كان النوى أبدًا ** فيوم بُعدك يعني يوم تكفيني
يا أيها القات أنت الخير في بلدي ** لولا هواك لهاجرنا إلى الصين
لا تمنعوا القات، منعُ القات مفسدة ** أقل ما فيه إغلاق الدكاكين
قالوا حرامًا، فهل ترضاه ** قلت لهم: ما من دليل على هذا من الدين .
بسم الله.. نبدأ السمرة، والصورة ملطوشة من صفحة الفندم اصيل سويد
طبعًا، أصيل هذا، نقيب الموالعة في تعز، انضم لحماية مدينته منذ الأيام الأولى للمقاومة. كنت عادة ما أشعر بالخوف عليه، لمعرفتي بطبعه، عنيد ومندفع، قبل فترة قصيرة كانت أحداث تعز ساخنة، تابعت الوضع حتى الفجر ونمت، حلمت أن أصيل مات، قمت خائف جدًا، فتحت الفيس وبعثت له رسالة، وجدّته حيًّا، شعرت بفرح غريب كأنّه ولد من جديد، وقلت كما كانت تقول جدتي: الحمد لله لقد رزقه الله عمرًا جديدًا ولن يموت هذا الشقي باكرًا.

أصيل ولد طيب وملعون وشجاع، متهور ومرح، هو أحد طلابي الأشقياء أيام ما كنت ماسك حلقة عند الجماعة، مدري ليش أقلكم هذا الكلام، ربما كي أزهو أمامكم بشيء من تأريخي المتواضع في النضال وتخريح العناصر المتمردة .

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل أبريل 11 بواسطة مجهول
1 إجابة
سُئل مارس 24 بواسطة مجهول
1 إجابة
سُئل مارس 14 بواسطة thqafi
0 إجابة
سُئل مارس 14 بواسطة مجهول
0 إجابة
سُئل مارس 10 بواسطة مجهول
0 إجابة
سُئل منذ 6 ساعات بواسطة thqafi
0 إجابة
موقع جوابك علمي تربوي اسلامي سؤال وجواب اطرح الأسئلة واحصل على حل لكل أسئلتكم الموقع يهدف إلى تقديم إجابتك علمية في مختلف مجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...